fresh
مرحبا بك زائرنا الكريم في منتديات فريش


اكبر منتدى ترفيهى
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 >>> لماذا أسلمنا <<<

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
snowwhite أسيرة الحزن
مميز بلا حدود
مميز بلا حدود
avatar

عدد الرسائل : 287
العمر : 36
الموقع : www.fresh.crazy4us.com
المزاج : هادئ
نشاط عضون :
50 / 10050 / 100

تاريخ التسجيل : 21/11/2008

مُساهمةموضوع: >>> لماذا أسلمنا <<<   الأحد مايو 03, 2009 3:03 pm




أخوتي الأحباب سأنقل لكم في هذا الموضوع مجموعة من مقالات لنخبة من رجال الفكر في مختلف الأقطار عن سبب اقتناعهم الإسلام علنا نستكشف ديننا مرة أخرى ونعلم مميزاته جيدا لنزداد تمسكا به
الحاج اللورد هدلي الفاروق ( انجلترا )

تعريف باللورد هدلي :
اللورد هدلي الفاروق هو رايت أونورابل سير رولاند جورج ألانسون ولد سنة 1855وكان من أكبر شخصيات الأشراف البريطانيين وكان سياسيا ومؤلفا . درس في كامبردج وأصبح شريفا سنة 1877 . خدم في الجيش برتبة كابتن , وأخيرا برتبة لفتنانت كولونيل في الفرقة الرابعة المشاة في نورث منستر . كان مهندسا ومع ذلك فقد كان يتمتع بذوق أدبي ممتاز . وكان يوما محررا لجريدة " ساليسبوري جورنال " وله مؤلفات عديدة أشهرها
A Western Awakening to Islam ( اعتناق رجل غربي للإسلام )
وقد أعلن إسلامه في يوم 16 نوفمبر سنة 1913 وأصبح اسمه الشيخ ( رحمه الله ) الفاروق وكان كثير الأسفار ومن أهم سفرياته زيارته للهند سنة 1928

يتحدث الشيخ الفاروق عن إسلامه ويقول :

من المحتمل أن يتصور أصدقائي أنني وقعت تحت تأثير المسلمين . ولكن ذلك ليس هو السبب في تحولي إلى الإسلام , لأن اقتناعي كان حصيلة لدراسة دامت سنوات عديدة.
لم تبدأ مناقشاتي مع المسلمين المثقفين إلا منذ أسابيع قليلة , وكم كان اغتباطي وانشراح صدري عندما وجدت أن نظرياتي في مقدماتها ونتائجها كانت تتفق تماما مع تعاليم الإسلام.
واختيار الإنسان لهذا الدين – كما يقرر القرآن – يجب أن يكون نابعا عن اقتناع شخصي ذاتي , ولا يمكن أن يكون بالإكراه أبدا , وقد كان المسيح يقصد نفس المعنى عندما قال لحوارييه ما معناه " وإن أحداً لن يتقبلكم أو يصغي إليكم عندما ترحلون " ( إنجيل القديس مرقص الإصحاح الثاني )

لقد عرفت حالات كثيرة عن البروتستانت الغيورين الذين رأوا أن واجبهم يحتم عليهم زيارة الديار الكاثوليكية الرومانية للتبشير بعقيدتهم بين سكانها وتحويلهم عن عقيدتهم , ولا شك أن مثل هذا السلوك الشائك غير القويم , تمقته النفس , وقد طالما أدى إلى الشعور بالاستنكار وإلى أحقاد ومنازعات قد تسئ إلى كرامة الدين . ويؤسفني أن أرى كثيرا من البعثات التبشيرية المسيحية تتبع نفس هذه الأساليب مع إخوانهم المسلمين . وإني لا أستطيع أن أجد مبرراً لهؤلاء الذين يحاولون التبشير بين قوم هم في الواقع أقرب منهم إلى تعاليم المسيحية الحقيقية , وأقول أقرب إلى تعاليم الإسلام , أقرب إلى ما دعا إليه المسيح من تلك العقائد المستحدثة الضيقة المتزمتة في المذاهب المسيحية المختلفة .
ولنضرب لذلك مثلا بالمذهب الأثناسي الذي يعالج عقيدة " التثليث " في أسلوب بالغ الاضطراب ؛ وهذا المذهب مع ماله من أهمية ومكانة , عندما يتناول إحدى المعتقدات الرئيسية في المذاهب المسيحية , فهو ينص بكل وضوح على أنه يمثل العقيدة الكاثوليكية وأننا إذا لم نؤمن به فسوف نهلك إلى أبد الآبدين , وأننا مطالبون بالاعتقاد بالتثليث إذا أردنا لأنفسنا النجاة وبتعبير آخر أننا يجب أن نؤمن برب ندعوه أنه رحيم عظيم ثم نعود على الفور لنصمه بالظلم والقسوة تماما كما نصم أقسى العتاة الجبارين من البشر وحاش لله سبحانه وتعالى أن يحدد صفاته تصور عبد ضعيف يعتقد بمبدأ التثليث .

ومثال آخر يتعلق بافتقار المسيحية إلى البر والمحبة , فقد تلقيت عن موضوع اتجاهي إلى الإسلام , رسالة يقول لي مرسلها إنني إذا لم أؤمن بألوهية المسيح فلت تكتب لي النجاة ؛ ولم تكن مسألة ألوهية المسيح يوما ما لتنال أهمية مسألة أخرى في نظري وهي " هل بلغ المسيح رسالة الله إلى الجنس البشري أم لا ؟ " ولو كان عندي شك في هذه المسألة لأقلق ذلك خاطري ولكن حمدا لله لم تساورني فيها الشكوك ؛ وأسأل الله أن يظل يقيني بالنسبة للمسيح وبما أوحى إليه من تعاليم , ثابتا قويا كيقين أي مسلم أو أي مسيحي . وأعتقد , كما سبق لي أن ذكرت مرارا , أن الإسلام والمسيحية التي دعا إليها المسيح نفسه دينان شقيقان وإنما فصلت بينهما بعض النظريات والمصطلحات التي يمكن الاستغناء عنها .

وفي زماننا هذا بدأ الناس ينحدرون إلى عدم الإيمان بالله عندما يطلب إليهم الإيمان بمذاهب ضيقة متزمتة ؛ وفي نفس الوقت هناك ولا شك تعطش إلى دين يخاطب العقل ويناسب العواطف البشرية ؛ وإنني لأتساءل هل سمع أحد برجل مسلم انحدر من إيمانه إلى الإلحاد ؟ ربما كانت هناك بعض الحالات الفردية , ولكنني أنظر إليها جميعا بالشك والحذر .
إنني أعتقد أن هناك آلافا عديدة من الرجال والنساء مسلمون في ذات قلوبهم , ولكن يمنعهم من إعلان هذه الحقيقة مراعاتهم للعرف , وخوفهم من النقد والاتهام ورغبتهم في تلافي ما يتبع إعلان هذا التحول من مشاكل . لقد أقدمت على الإعلان بأنني اعتنقت الإسلام مع ثقتي التامة بأن كثيرا من أصدقائي وقرابتي ينظرون لي الآن كأنني ضللت سواء السبيل في عرفهم إلى حد لا يجدي معه نصح أو ينفع معه دعاء.
ومع ذلك فإن عقيدتي هي هي كما كانت منذ عشرين عاما ؛ إنما كان إعلاني لها أخيرا على الملأ , هو ما أفقدني حسن تقديرهم .
لقد بينت في إيجاز بعض الدوافع التي حدت بي إلى إتباع تعاليم الإسلام . وبينت أنني أعتبر نفسي بهذه الخطوة نفسها أصبحت مسيحيا أفضل مما كنت قبل ذلك . وإني لأهيب بغيري أن ينهج نفس المنهاج الذي أعتقد مخلصا أنه الصراط المستقيم , الذي يجلب السعادة لهؤلاء الذين يرون فيما أقدمت عليه خطوة إلى الأمام , وليس فيها على أية حال معنى العداء للمسيحية .



تحياتي للجميع

دمتم بود وسلام


:q20:



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MaHmoUD El-MaSsRY
افضل عضو
افضل عضو
avatar

عدد الرسائل : 653
العمر : 29
المزاج : الحمد لله على كل حال
نشاط عضون :
80 / 10080 / 100

تاريخ التسجيل : 02/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: >>> لماذا أسلمنا <<<   الأحد مايو 03, 2009 5:25 pm

مشكوووووووووووووووووووره أوى يا سنو
ربنا يجعل موآضيعك فى ميزآن حسنـآتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
snowwhite أسيرة الحزن
مميز بلا حدود
مميز بلا حدود
avatar

عدد الرسائل : 287
العمر : 36
الموقع : www.fresh.crazy4us.com
المزاج : هادئ
نشاط عضون :
50 / 10050 / 100

تاريخ التسجيل : 21/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: >>> لماذا أسلمنا <<<   الخميس مايو 07, 2009 7:03 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


تسلم يا مصري وربنا يستجيب دعاك سعيدة انه الموضوع عجبك ويارب تكون استفدت منه وبالتوفيق في امتحاناتك


دمتم بود وسلام
:q20:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
snowwhite أسيرة الحزن
مميز بلا حدود
مميز بلا حدود
avatar

عدد الرسائل : 287
العمر : 36
الموقع : www.fresh.crazy4us.com
المزاج : هادئ
نشاط عضون :
50 / 10050 / 100

تاريخ التسجيل : 21/11/2008

مُساهمةموضوع: >>> محمد أسد ( النمسا ) <<<   الخميس مايو 07, 2009 7:17 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



اخوتي الاحباب احدثكم اليوم عن محمد أسد من النمسا وهو سياسي وصحفي ومؤلف

اترككم مع قصة اسلامة واعتزازه بالدين الاسلامي


2- محمد أسد (النمسا) : سياسي وصحفي ومؤلف

تعريف بمحمد أسد :
كان اسمهليوبولد وايس , ولد في ليفو بالنمسا ( تتبع الآن بولندا ) سنة 1900 , ولما بلغ عمره اثنين وعشرين عاما زار الشرق الأوسط ثم أصبح بعد ذلك مراسلا أجنبيا مرموقا لجريدة " فراتكفورتر زيتنج" وبعد إسلامه تنقل في العالم الإسلامي وعمل فيه من شمال أفريقيا إلى أفغانستان شرقا , وبعد سنوات من الانقطاع لدراسة الإسلام صار علماً من أعلام الإسلام في العصر الحديث . وبعد قيام باكستان اشتغل مديرا لدائرة تجديد الإسلام في البنجاب الغربية , ثم صار فيما بعد مندوباً مناوباً لباكستان في الأمم المتحدة , وله كتابان هامان هما : " الإسلام على مفترق الطرق " و " الطريق إلى مكة " , وقد أصدر أيضا جريدة شهرية أسمها " عرفات " وعمل على إنجاز ترجمة لمعاني القرآن الكريم باللغة الإنجليزية.


يتحدث محمد أسد عن إسلامه ويقول :

في سنة 1922 غادرت موطني النمسا للسفر في رحلة إلى أفريقيا وآسيا لأعمل مراسلاً خاصا لبعض الصحف الأوروبية الكبيرة , ومنذ تلك السنة وأنا أكاد أقضي كل وقتي في بلاد الشرق الإسلامية . وكان اهتمامي بادئ الأمر بشعوب هذه البلاد التي زرتها , هو ما يشعر به الرجل الغريب .
رأيتُ أول ما رأيت مجتمعا يختلف في مظهره كل الاختلاف عن المجتمع الأوروبي وبدأت منذ الوهلة الأولى أحسُ بميلٍ ينسابُ في نفسي ويزداد إلى هذا اللون الهادئ المستقر من فلسفة الحياة , بل أقول الحياة الإنسانية إذا قورنت بالأسلوب الميكانيكي الموسوم بالسرعة في حياة الأوروبيين .

هذا الميل بدأ يوجه شعوري تدريجياً إلى دراسة أسباب هذا الاختلاف وبدأتُ اهتمُ بدراسة التعاليم الدينية في الإسلام , على أنني في ذلك الوقت لم أشعر بدافع قوي يكفي ليجذبني إلى اعتناق الإسلام ؛ إلا أنني بدأتُ أرى صورة حية لمجتمع إنساني متطور يكاد يخلو نظامه من التناقضات الداخلية ويتسم بأوفر قسط من الشعور الأخوي الصحيح .

وقد ظهرت لي حقيقة واضحة – مع ذلك- هي ان حياة المسلمين اليوم بعيدة كل البعد عن الحياة المثالية التي يمكن أن تحققها لهم تعاليم الإسلام , فكل ما كان في الإسلام من قوى دافعة ومن حركة , انقلب بين المسلمين إلى كسل وجمود , وما كان فيه من كرم واستعداد لبذل الروح أصبح بين مسلمي اليوم ضيقا في الأفق العقلي وحباً للحياة السهلة الوادعة وقد تملكتني الحيرة عندما رأيتُ ذلك , ورأيتُ هذا التناقض العجيب بين ما كان في ماضي المسلمين وبين حاضرهم , فحفزني ذلك إلى زيادة العناية بهذا اللغز الذي رأيتهُ , فحاولتُ أن أتصور أنني فعلا أحد هؤلاء الذين تضمهم دائرة الإسلام, ودخلتُ بذلك في تجربة تصورية بحتة , وسرعان ما تكشف لي الحل الصحيح .

وجدت السبب الوحيد الذي ليس معه سبب آخر للتخلف الاجتماعي والثقافي بين المسلمين , ذلك أنهم بعدوا رويداً رويداً عن اتباع تعاليم الإسلام وروحه .... إن مجتمع الإسلام مازال قائماً , إلا انه جسد بغير روح . والعنصر الذي كان يوماً ما سر قوة العالم الإسلامي هو نفسه الذي انتهى به إلى ماهو فيه اليوم من ضعف ... , لقد بني المجتمع الإسلامي منذ نشأته على أساس من الدين وحده ؛ ونتيجة حتمية لضعف هذا الأساس أن يضعف معه الكيان الثقافي ومن المحتمل أن يكون ذلك سبباً في زواله واختفائه نهائياً .

وكلما تكشف لي من قوة تعاليم الإسلام ومن ملاءمتها غير المحدودة للتطبيق الواقعي في الحياة , كلما ازداد عجبي وتساؤلي عن السبب الذي حدا بالمسلمين غلى التخلي عن الالتصاق الكامل بهذه التعاليم وممارستها فعلياً في واقع حياتهم.

ناقشتُ هذا الأمر مع كثير من مفكري المسلمين في جميع الدول الإسلامية تقريباً مابين صحراء ليبيا وجبال البامير في وسط آسيا ومابين البسفور والبحر العربي , حتى اصبح شغلي الشاغل الذي استولى على فكري وطغى على كل اهتمام آخر لي في محيط العالم الإسلامي .

وازداد يقيني في ما لهذا البحث من أهمية قصوى حتى أصبحت – وأنا غير المسلم – أدافع عن الإسلام أمام المسلمين مستنكرا إهمالهم وتراخيهم ؛ وكنتُ لا ألقي بالاً لهذا الاهتمام المتزايد في قرارة نفسي حتى كان ذلك اليوم , وأذكر انه كان في خريف عام 1925 , وفي جبال أفغانستان , حين حدثني شاب كان في ذلك الوقت حاكما لأحدى المناطق , إذ فاجأني بقوله : " ولكنك الآن مسلمٌ دون أن تدري " ؛ فشدهتني هذه الكلمات وظللتُ صامتاً.
وعندما عدتُ إلى أوروبا عام 1926 , رأيتُ ان النتيجة المنطقية لسلوكي وفكري هي أن أعتنق الإسلام .

هذهِ هي الظروف التي انتهت بي إلى إعلان إسلامي , ومنذ ذلك الحين تكرر توجيه السؤال إلي : " لماذا اعتنقت الإسلام ؟ وماهو الشئ الذي أغراك فيه على التحديد ؟ " , ويجبُ أن أعترف أنني لا أستطيع تحديد الجواب المقنع . لم يكن هناك شئ بعينه من تعاليم الإسلام هو الذي أخذ بمجامع قلبي , إنه المجموع المتكامل المتناسب والمتماسك من هذه التعاليم الروحية من جانب , والتي ترسم برنامجاً عملياً للحياة من الجانب الآخر .

لم أكن لأستطيع عندئذٍ – وحتى هذه اللحظة – أن أحدد أي ناحية في الإسلام كان لها في نفسي وقع وأثرٌ أكثرَ من غيرها ؛ فالإسلام يبدو لي وكأنهُ بناءٌ محكم في هندستهِ وتصميمهِ , كل أجزائه متناسبة ليكمل بعضها بعضاً ويشدُ بعضها بعضاً , لا زيادة فيه ولا نقصان , ويؤدي بذلك إلى نتيجة واحدة هي التوازن الكامل والاستقرار الشامل .

ربما كان شعوري بأن كل ما في الإسلام من نظريات وتعاليم موضوع في وضع محكم مناسب , هو أكثر الأمور تأثيراً في نفسي ؛ ربما كان الأمرُ كذلك , وربما كانت هناك مشاعر أخرى كثيرة , من العسير عليَ اليوم أن أتناولها بالتحليل , ولكن على أي حال فإن هذا موضوع يتعلق بحبٍ نشأ في قلبي لهذا الدين , والحب مزيج من عوامل كثيرة , من رغباتنا وإحساسنا بالوحدة , من أهدافنا السامية وقصورنا ومن قوتنا وضعفنا, وهكذا كان الحالُ معي , لقد تسلل الإسلام إلى صميم قلبي دون أن أحسه كما يتسلل ضوء النهار إلى السماء المظلمة في الفجر , فدخل قلبي ليبقى فيه إلى الأبد , ومنذ ذلك الحين , وأنا أبذل قصارى جهدي لأتعلم كل ما يمكنني معرفته عن الإسلام . درست القرآن وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم , درسة لغة الإسلام وتاريخه , وقدراً كبيراً مما كتب عنه وما كتب ضده ... قضيتُ أكثر من خمس سنوات في الحجاز ونجد وأغلبها في المدينة , لكي أندمج في البيئة الأصلية التي نشأت فيها دعوة الدين الذي جاء به " النبيُ العربيُ " , والحجاز ملتقى المسلمين من مختلف الأقطار , فكان هذا مما يسر لي مقارنة وجهات النظر الدينية والاجتماعية السائدة في العالم الإسلامي في عهدنا الحاضر .

هذه الدراسات والمقارنات ركزت في نفسي الاقتناع بأن الإسلام بشطريه الروحي والاجتماعي – رغم ما يبدو من ضعف ناشئ عما أصاب المسلمين من الوهن – ما يزار أعظم قوة دافعة عرفتها البشرية على الإطلاق , ومنذ ذلك الحين , تركز اهتمامي حول موضوع بعث هذا الدين ليعيد أمجاده.



دمتم بود وسلام

:q20:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MaHmoUD El-MaSsRY
افضل عضو
افضل عضو
avatar

عدد الرسائل : 653
العمر : 29
المزاج : الحمد لله على كل حال
نشاط عضون :
80 / 10080 / 100

تاريخ التسجيل : 02/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: >>> لماذا أسلمنا <<<   الجمعة مايو 08, 2009 12:47 am

اللهم أمين

مشكوووووووووووووووووره سنووووووووووووووووو على المعلومـآت دى
اللى لآزم الوآحد فعـلآ يثقف نفسه بيها علشَـآن لمـآ’ يكون بيتكلم عن الاسـلآم يبئى عارف هو بيقول ***
محدش يجى يقوله كلمه ويشككه فى دينه
اللهم ثبتنـآ’ على دين حبيبك محمد صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
snowwhite أسيرة الحزن
مميز بلا حدود
مميز بلا حدود
avatar

عدد الرسائل : 287
العمر : 36
الموقع : www.fresh.crazy4us.com
المزاج : هادئ
نشاط عضون :
50 / 10050 / 100

تاريخ التسجيل : 21/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: >>> لماذا أسلمنا <<<   الإثنين مايو 11, 2009 9:54 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


منور يا مثري وفعلا لازم الواحد يعرف دينه كويس عشان يكون افضل مدافع عنه وعشان يكون صورة مشرفة لدينه

تسلم على مرورك المميز

دمتم بود وسلام
:q20:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
snowwhite أسيرة الحزن
مميز بلا حدود
مميز بلا حدود
avatar

عدد الرسائل : 287
العمر : 36
الموقع : www.fresh.crazy4us.com
المزاج : هادئ
نشاط عضون :
50 / 10050 / 100

تاريخ التسجيل : 21/11/2008

مُساهمةموضوع: >>> السير عبد الله أرشيبولد هاملتون ( انجلترا ) <<<   الإثنين مايو 11, 2009 10:02 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


جئت اليكم يا أحبتي بشخصية جديدة عسى ان تجدوا فيها ما يزيد من همتكم وتمسككم بدينكم

- سير عبد الله ارشيبولد هاملتون ( انجلترا ): رجل دولة وبارون

تعريف بالسير عبد الله ارشيبولد هاملتون :

كان قبل إسلامه يسمى السير شارلز إدوارد أرشيبولد واتكنز هاملتون . اعتنق الإسلام يوم 20 ديسمبر سنة 1923 . وهو بريطاني مرموق ومن رجال الدولة , نال البارونية من درجات مختلفة .
ولد في 10 ديسمبر 1876 . كان ملازماً في قوة الدفاع البريطانية , كما كان رئيساً لجمعية المحافظين في سلزي .

يتحدث السير عبد الله عن إسلامه ِ ويقول :

ما كدت أبلغ الإدراك والتمييز , حتى راود قلبي جمال الإسلام وبساطته ونقاؤه . ورغم انني ولدت ونشأت مسيحياً , فإنني لم أستطع مطلقا أن أومن بالعقائد التي تسلم بها الكنيسة وتفرضها , وكنت دائماً أجعل العقل والإدراك فوق الإيمان الأعمى .

ومع مرور الزمن أردت أن أحيا وفق مشيئة خالقي , لكنني وجدت كلا من كنيسة روما والكنيسة الإنجليزية , لا يقدمان لي ما يروي غلتي , وما كان اعتناقي للإسلام إلا تلبية لنداء ضميري , ومنذ تلك اللحظة بدأتُ أشعر أنني أصبحتُ أقرب إلى الإنسانية الصحيحة .

ليس ثمة دين يلقى من عداء الجهلة وأحقاد المغرضين , كما يلقى دين الإسلام ؛ وياليت الناس يعلمون !! إنه الدين الذي يتعاطف فيه الأقوياء مع الضعفاء والأغنياء مع الفقراء , فالعالم الآن ينقسم إلى ثلاث فئات , أُولاها هي هؤلاء الذين أنعم الله عليهم من فضله فمنحهم الثروة ووفرة الممتلكات , والثانية هي هؤلاء الذين يكدحون للحصول على ما يقيم حياتهم , والثالثة هي هذا الجيش الجرار من الذين لا يجدون عملاً , أو هؤلاء الذين تلفظهم المجتمعات , بغير خطأ منهم أو تقصير , وإنما لظروف خارجة عن إرادتهم .

وهنا أيضاً نرى الإسلام ينظر بالاعتبار إلى تفاوت القدرات الشخصية ذلك أنه نظام يبني ولا يهدم , ولنضرب لذلك مثل الرجل الغني الذي يملك الأرض ولا يحتاج إلى زراعتها , فلا يزرعها إلى أمد , فإن هذه الملكية الخاصة تنتقل تلقائياً إلى الملكية العامة أو ما يسمونه المنفعة العامة , وطبقا لتعاليم الإسلام تنتقل ملكيتها إلى أول من يتولى زراعتها .

ويحرم الإسلام المقامرة على المسلمين او الانغماس في كل ما يعتمد على الحظ والصدفة ؛ ويحرم الخمور ؛ ويحرم الربا الذي طالما كان سبباً في كثير من المآسي التي عانى منها الجنس البشري . وعلى هذا فإننا نجد أنه في ظل الإسلام لا تترك لفرد حرية استغلال من قد يكون أقل منه حظاً ونصيباً في الحياة .

نحن معشر المسلمين لا نؤمن بالجبرية والقدرية ولكننا نؤمن فقط بموازين للأعمال قررها الله سبحانه وتعالى وجعلها ثابتة , ووهبنا من الإدراك ما يعين على مراعاتها . والإيمان بلا تنفيذ لا قيمة له في نظرنا , إذ هو في ذاته لا يُغني شيئاً , ما لم تكن حياتنا تطبيقاً عمليا لحقيقته نحن نؤمن بمسؤوليتنا الشخصية عن كل أعمالنا في هذه الدنيا وبمحاسبتنا عليها في الحياة الأخرى , وكل فرد سيؤتي كتابه , ولا تزر وازرة وزر أخرى.

والإسلام يقرر مبدأ خلق الإنسان على الفطرة بغير خطيئة , ويؤكد أن الجنس البشري من ذكر وأنثى خلقوا من نفس واحدة , وأن أرواحهم متكافئة , وأن الله آتاهم قدرات متساوية ليسلك كل فرد سبيله كما يشاء عقلياً وروحياً وخلقياً .

وما أظنني بحاجة إلى الحديث طويلا عن الأخوة الشاملة العالمية بين البشر جميعاً , كما قررها الإسلام , فهذه حقيقة ثابتة مسلم بها , إذ لا فرق بين سيد ومسود , أو بين مالك أو أجير أو بين غني وفقير , بل الكل فيه سواسية .

لقد كنت دائماً أرى في إخواني المسلمين عنواناً للصدق والشرف وكنت دائما أثق في كلماتهم ووعودهم , وكانوا يشملوني بالمعاملة الطيبة الكريمة , باعتباري انساناً وأخاً , وغمروني بكرمهم , وما شعرت يوماً ما بالاغتراب وأنا بين ظهرانيهم .

وأخيراً أود أن أقول إنه في الوقت الذي يحدد الإسلام للبشرية كل تصرفاتها في مسيرتها اليومية مدى الحياة , فإن ما يسمى اليوم بالمسيحية تُعلِم أتباعها نظرياً بطريق غير مباشر , وعملياً بممارسة تعاليمها أن يصلوا لله أيام الآحاد وأن يفتكوا بمخلوقاته باقي أيام الأسبوع .



دمتم بود وسلام
:q20:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin M
رئيس المنتدى
رئيس المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 459
العمر : 29
الموقع : عاشق كل الناس
المزاج : رايق وعالى
نشاط عضون :
80 / 10080 / 100

تاريخ التسجيل : 21/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: >>> لماذا أسلمنا <<<   الإثنين مايو 11, 2009 11:30 pm

شكرا سنو على الموضوع الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://fresh.crazy4us.com
snowwhite أسيرة الحزن
مميز بلا حدود
مميز بلا حدود
avatar

عدد الرسائل : 287
العمر : 36
الموقع : www.fresh.crazy4us.com
المزاج : هادئ
نشاط عضون :
50 / 10050 / 100

تاريخ التسجيل : 21/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: >>> لماذا أسلمنا <<<   الثلاثاء مايو 19, 2009 11:07 am

وشكرا لمرورك اللطيف يا محمود سعيدة بتواجدك :مرحبا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
>>> لماذا أسلمنا <<<
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
fresh :: فريش الاسلامى :: المكتبه الاسلاميه-
انتقل الى: